أعمال

«يوم البيتزا».. وكيف بدأت البيتكوين؟

في الأغلب، سبق ووصلت إليك بعض الأنباء التي تفيد بتصاعد سعر البيتكوين أمام الدولار الأمريكي بشكل ضخم، حتى وصل الأمر إلى ذروته قرب نهاية 2021، حين بلغ سعر وحدة البيتكوين الواحدة مشارف الـ70 ألف دولار أمريكي، مع تأرجح بين صعود وهبط، لكن لماذا يحدث ذلك؟

ما هو البيتكوين؟

البيتكوين هي أولى العملات الرقمية اللامركزية، حيث يمكن إرسالها من طرف لآخر دون الحاجة لطرف ثالث (بنك مركزي)، بطريقة الند للند، وهو ما يضمن الأمان التام لبيانات أصحاب التحويلات، حيث تتم مراجعة وتأكيد التحويلات عبر أجهزة حاسوب فائقة السرعة موزّعة بأنحاء العالم، باستخدام خاصية التشفير.

ظهرت بيتكوين للمرة الأولى بالعام 2008 عبر مجموعة امتلكت اسما مستعارًا «ساتوشي ناكاموتو»، بهدف رئيسي أن يتحول الاقتصاد العالمي لما يشبه حرية النشر التي كفلتها مواقع الويب في السابق.

تاريخ البيتكوين

البيتكوين

يوصف تاريخ عملة البيتكوين بالمضطرب، بسبب حالات الصعود والهبوط الحادة التي شهدتها هذه العملة الرقمية، لكن الأهم بهذا الصدد، أن تاريخ تطور هذه العملة يمكن أن يعود لما قبل العام 2008، وهو ما سوف نستعرضه الآن.

اقرأ أيضًا: صور لأبرز الحيل الخادعة في عالم التسويق

مفهوم النقدية الإلكترونية

بالعام 1982على وجه التحديد، اقترح عالم الكمبيوتر «ديفيد تشوم» مفهوم النقدية الإلكترونية لأول مرة، حيث كان مهتمًا بالفعل بالخصوصية في المجال الرقمي في أوائل الثمانينيات، ونشر ورقة بعنوان «التواقيع العمياء للمدفوعات التي لا يمكن تعقبها»، والتي توضح بالتفصيل شكلًا جديدًا من التشفير الذي ادعى أنه يمكن أن يسمح بنظام دفع آلي حيث لا يمكن للأطراف الثالثة رؤية المعلومات على الدفع.

حاول «تشوم» وضع هذه الفكرة، التي من شأنها إنشاء نظام توقيع أعمى، للاستخدام العملي في عام 1990 من خلال إنشاء شركة «ديجيتال كاش»، وهي شركة تأسست في أمستردام، تم تصميمها، مثل نظام عملة البيتكوين، لإنشاء عملة رقمية آمنة عبر الإنترنت، لكن المنتج نفسه لم يلق قبولًا، وبحلول أواخر التسعينيات، أفلست الشركة.

حل المعدلات الحسابية

بالعام 1998، نشر مهندس الحاسوب الصيني «واي داي» مقالًا يشرح بالتفصيل فكرته عن عملة جديدة عرفت آنذاك باسم «B- Money»، وهي عملة مشفرة تقرأ البورصة بشكل مشابه لما سيصبح عليه البيتكوين بعد ذلك، حيث يقوم نظام إثبات العمل بإنشاء العملة عن طريق حل عملية حسابية، ويتم بث تحويل الأموال إلى الشبكة. وفي نفس العام اقترح المبرمج الأمريكي «نيكولاس زابو» إنشاء عملة لا تتطلب طرفا ثالثا، مثل البنك المركزي.

«ساتوشي ناكاموتو»

وبعد العديد من المحاولات الفاشلة، خرجت عملة البيتكوين للنور في العام 2008، وقتئذ، تم نشر مستند تقني خاص بشخص أو مجموعة عرفت باسم «ساتوشي ناكاموتو» بعنوان «البيتكوين: نظام نقدي إلكتروني من نظير إلى نظير»، وكانت العملة تهدف لنفس الأهداف السابقة؛ توقيعات رقمية آمنة، لا تتطلب استخدام طرف ثالث، إثبات العمل، وتجزئة المعاملات معًا لتشكيل سلسلة.

يوم البيتزا

البيتكوين
لازلو هاينيز، أول من أجرى معاملة باستخدام البيتكوين.

«أريد قطعتي بيتزا كبيرتين، يمكنك إعدادها في المنزل، أو شراؤها ثم إرسالها إليّ، لكنني أريد أن أدفع ثمنها بالبيتكوين، سأدفع 10 آلاف دولار مقابلا لذلك».

-عرض لازلو هاينيز

 

بالعام 2010، كان انتشار تكنولوجيا البيتكوين مقتصرا على «عمال المناجم»، الذين يقومون بدورهم في التنقيب عن العملات عبر استخدام أجهزة الحاسوب الخاصة بهم في حل معادلات غاية في التعقيد لاستخراج العملات التي تقدر بحوالي 21 مليون عملة غير قابلة للزيادة.

وفي اليوم 22 من مايو من نفس العام، كانت عملة البيتكوين أمام لحظة فارقة، حين شعر شاب أمريكي يدعى «لازلو هاينيز» بالجوع، فقام بطلب قطعتي بيتزا، لكن في مقابل 10 آلاف بيتكوين، وحتى لا تجزع.. فقد كان هذا المبلغ الضخم يساوي حوالي 41 دولارا أمريكيًا.

انتظر لازلو 4 أيام كاملة قبل أن تصله موافقة على عرضه الذي وضعه على مدونة «Bitcoin Talk»، التي كانت تضم المهتمين بالعملة حديثة العهد من كل أنحاء العالم، وقتئذٍ، قرر آخر يدعى «جيريمي ستورديفانت» الموافقة على إجراء أول معاملة حقيقية باستخدام البيتكوين، حيث ابتاع قطعتي بيتزا من سلسلة «بابا جونز»، وأوصلهما للازلو مستعينا ببرنامج تواصل يحمل اسم «IRC Chat»، مقابل المبلغ المحدد سلفا.

«إذا منحت الرجل البيتزا سيأكل، أما إذا جعلته يشتريها بالبيتكوين، فربما تحدث ثورة اقتصادية».

-جيريمي ستورديفانت

الحظ والصُدف

ربما لم يتمكن أحد حتى اللحظة من إيجاد منطق أو نمط يمكن التعامل مع العملات الرقمية من خلاله، نظرًا لأن صعود وهبوط سعر العملات الرقمية مرهون بالدرجة الأولى بالمعاملات التي تتم باستخدامها، ففي 2010 كانت وحدة البيتكوين تساوي سنتا أمريكيا واحدا، أما في نهاية 2021 فقد وصلت إلى ما يقارب الـ70 ألف دولار في شهر نوفمبر ما بين صعود وهبوط، والفرق ما بين هذا وذاك، كان نزوح شريحة كبيرة من البشر إلى التكنولوجيا التي توفر الأمان والخصوصية الكافيتين لأي معاملة مادية.

ما هي طريقة عمل العملات الرقمية؟

طبقًا لتقرير أعده موقع هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»؛ عملة البيتكون في الأساس عبارة عن ملف كومبيوتر يتم تخزينه في تطبيق «المحفظة الرقمية» على الهاتف الذكي أو الكمبيوتر، ويمكن للأشخاص إرسال عملات البيتكوين (أو جزء منها) إلى محفظتك الرقمية، ويمكنك إرسال عملات البيتكوين إلى أشخاص آخرين.

في حين يتم تسجيل كل معاملة في قائمة عامة تسمى «Block chain»، ويحدث ذلك من أجل تتبع تاريخ ملكية العملات لمنع الناس من إنفاق العملات التي لا يمتلكونها، أو عمل نسخ أو التراجع عن المعاملات.

كيف يمكن الحصول على العملات الرقمية؟

بشكل عام، توجد 3 طرق رئيسية لامتلاك العملات الرقمية مثل البيتكوين وغيرها من العملات الأخرى؛ مثل شراء عملات باستخدام أموال «حقيقية»، أو بيع الأشياء والسماح للأشخاص بالدفع لك باستخدام أي من العملات الرقمية، أو أخيرًا يمكن إنشاؤها باستخدام الكمبيوتر، أو ما يعرف بـ«تعدين العملات الرقمية».

ما هو التعدين؟

البيتكوين
تعدين العملات الرقمية.

باختصار، تعدين البيتكوين هو عملية إنشاء عملة جديدة عن طريق حل الألغاز، وتتكون من أنظمة حوسبة مزودة بشرائح متخصصة تتنافس على حل الألغاز الرياضية، وتتم مكافأة من ينجح في حل هذه الألغاز بواسطة حاسوبه بعملة جديدة.

بعد فترة قصيرة من إطلاق عملة بيتكوين، تم تعدينها على أجهزة كمبيوتر سطح المكتب مع وحدات المعالجة المركزية العادية، لكن العملية كانت بطيئة للغاية، والآن يتم إنشاء العملة المشفرة باستخدام تجمعات تعدين كبيرة منتشرة عبر العديد من المناطق الجغرافية، حيث يقوم «عمال مناجم البيتكوين» بتجميع أنظمة التعدين التي تستهلك كميات هائلة من الكهرباء لتعدين العملة المشفرة.

ختامًا، على الرغم من الصعود الصاروخي للعملات الرقمية، وخاصة البيتكوين، يحذر الخبراء من ضرورة الحرص قبل شرائها أو بيعها، لأن السعر ليس مضمونًا، والسبب في ذلك ربما يرجع لرفض بعض الدول أن تدرج هذه العملات داخل سجل العملات الرسمية لها، لأنها لا تخضع لأي تحكم من قبل الدولة، مما يجعل استخدامها بإطار غير مشروع ممكنًا.

المصدر
مصدر مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى